بوابة تعليم بقيق - بنين
الخميس 27 رمضان 1435 / 24 يوليو 2014
في
بوابة تعليم بقيق - بنين
النماذج الالكترونية دليل المدارس التعاميم إرسال أخبارك

جديد المقالات



جديد الملفات

جديد الأخبار

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
تدوينات معلمي المدارس
إستراتيجية التعـلم باللعـب
إستراتيجية التعـلم باللعـب
16-04-1433 [ 11:43 ]


اللعب ميل فطري يحصل من خلاله الطالب على المتعة والسرور والتسلية والترفيه , وأيضاً التعبير عن ذاته والكشف عن قدراته وميوله ومواهبه وهو رمز لصحة المتعلم النفسية والعقلية والجسمية , كما لا يمكننا أن نغفل أهميته في عملية النمو والتطور عند المتعلم , وقد يكون اللعب مخرجاً وعلاجاً للعديد من مواقف الإحباط التي يمر بها المتعلم , وقد يكون أيضاً نشاطاً دافعياً أو تعويضياً عن الفشل في عدم التوافق في الحياة الواقعية , ويعتبر أطباء العلاج النفسي أن اللعب من أهم الوسائل التي تحقق العلاج للمتعلم من ظواهر سلبية كالخجل والانطواء والتردد والتلعثم وغيرها من الأمور النفسية يعاني منها بعض طلاب المدرسة وخاصة طلاب المرحلة الابتدائية , واللعب متنفس لتفريغ مشاعر التوتر , فبعض الطلاب يحب اختيار الألعاب التي من خلالها يتقمصون شخصيات معلميهم وآبائهم وتقليد سلوكهم وأساليبهم فمثلاً يمثل الطالب دور الطبيب أو دور المعلم ) فاللعب متنفس لتفريغ مشاعر التوتر والقلق والخوف والغضب فعندما يمثل الطالب دور الطبيب فإن ذلك يساعده لكسر حاجز الخوف من زيارة الطبيب وتثري معلوماته فسماعة الطبيب توفر له فرصة الاستماع إلى دقات القلب إلى أصوات موجودة أخرى في بيئته ,إضافة إلى أنها تثير لديه تساؤلات كثيرة عن كيفية عملها , أما الألعاب التركيبية تتناسب مع مرحلة عمرية محددة وذات قيمة في تنمية التفكير العلمي لدى الطلاب ...
إن الألعاب التعليمية تثير من دافعية حب التعلم لدى الطلاب واهتماماتهم , فالألعاب تسمح للمتعلم بحرية التعبير عن قيمه وأفكاره وتدفع الألعاب المتعلم إلى تجديد نشاطه وزيادة تحصيله الدراسي , حيث أن المتعلم من خلال اللعب يعبر عن ذاته ويلبي رغباته فاللعب سواء كان مادياً أو معنوياً يحفز المتعلم للفضول وحب الاكتشاف والاستطلاع والميل إلى التجريب مما يؤدي بالمتعلم إلى الحصول على نتائج في وقت قصير وزمن يتناسب مع المتعلم في فهم ما أراد اكتشافه وتجريبه واختياره للمكان الذي يلاحظ ويجرب فيه ويستطلع ويكتشف ويستمتع ويكتسب الخبرات الجديدة وعندها يتعلم بأفضل الطرق والأساليب التعليمية الحديثة...
إن اللعب هو عالم المتعلم وحياته فمن الناحية الجسمية هو نشاط حركي ضروري للمتعلم يصرف الطاقة الزائدة عنده , ومن الناحية العقلية يساعده على نمو ذاكرته وتفكيره ومهاراته اللغوية وإدراك عالمه الخارجي وعلى تعرف الكثير من حقائق الحياة إضافة إلى أنه يعلمه التعاون والنظام ويهذبه والمتعلم الذي لا يمارس اللعب مع أقرانه يصبح أنانياً ويميل إلى العدوان وكره الآخرين , يقول عروة بن الزبير لولده : يا بني العبوا فإن المروءة لا تكون إلا باللعب .
مفهوم الألعاب التعليمية ( هو نشاط يبذل فيه اللاعبون جهداً لتحقيق هدف ما في ضوء قوانين ( قواعد ) معينة موصوفة حيث يتفاعل طالبان أو أكثر لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية , ويحقق في نفس الوقت المتعة والتسلية).


أهداف التعـلم باللعـب

• يساعد على نمو المتعلم في جميع النواحي : فهو يسمح باستكشاف الأشياء والعلاقات بينها , ويسمح بالتدريب على الأدوار الاجتماعية , إلى جانب ذلك يساعده في التخلص من انفعالاته السلبية , ومن صراعاته وتوتره , ويساعده على إعادة التكيف دون مخاطر أو التعرض لنتائج ضارة.
• يؤكد المتعلم ذاته من خلال تفوقه على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة.
• يتعلم قيمة التعاون واحترام حقوق الآخرين.
• يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها.
• يعزز انتماء المتعلم للجماعة ( التعليم التعاوني ).
• يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل.
• يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها.
• توفر لمن يمارسها الشعور بالاستمتاع والفوز.
• تثير روح المنافسة مع الذات أو الآخرين.
• تساعد في تعزيز حل المشكلات وتنمية مهارة التفكير الرياضي.
• تجعل المتعلم عنصراً نشطاً في عملية التعليم والتعلم , حيث تكتسب المعلومة من خلال الخبرة المباشرة التي تعد من أفضل أنواع الخبرات للتعلم.

أهمية التعـلم باللعـب

• إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل المتعلم مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك.
• يعتبر اللعب أداة فعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم المتعلم وفقاً لإمكاناته وقدراته.
• يعتبر اللعب طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات والاضطرابات التي يعاني منها المتعلم.
• يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين المتعلمين.
• تعمل الألعاب على تنشيط القدرات العقلية وتحسن الموهبة الإبداعية لدى المتعلم.
• تؤدي دوراً فعالاً في تنظيم التعلم متى أحسن تخطيطها وتنظيمها والإشراف عليها.
• تعمل على تنشيط تفكير المتعلم لاستيعاب المفاهيم ( تساعد على تثبيت المفاهيم , حيث يكون المتعلم نشطاً جسمياً وعقلياً, فهو يسمع ويرى ويقوم بنفسه بعمل حركي ويستخدم أكثر من حاسة , مما يجعل أثر التعلم أبقى.



أخوكم المعلم : عبدالله حمد الحسين
رائد النشاط بمدرسة زيد بن حارثة الابتدائية بقيق

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2740


خدمات المحتوى


عبدالله بن حمد الحسين
عبدالله بن حمد الحسين

تقييم
5.00/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.